الصفحة الرئيسية > الوسائط > المقالات الصحفية > القافلة الوردية توفر فحوصات مجانية لأكثر من 5 آلاف شخص في الإمارات الشمالية ودبي وتتجه اليوم صوب العاصمة أبوظبي
event_slider

القافلة الوردية توفر فحوصات مجانية لأكثر من 5 آلاف شخص في الإمارات الشمالية ودبي وتتجه اليوم صوب العاصمة أبوظبي

March 15, 2017

للنشر الفوري

الشارقة، 15 مارس 2017

 

مع ختام اليوم السابع لمسيرة فرسانها السابعة والثامن لعمل عياداتها الطبية، كشفت القافلة الوردية عن أن الفحوصات المجانية التي وفرتها عياداتها الطبية للمراجعين خلال الثمانية أيام الماضية تجاوزت الخمسة آلاف فحص، وذلك قبل ختام المسيرة بثلاثة أيام.

 

وانطلقت مسيرة الفرسان في يومها السابع الذي صادف أمس الأول (الثلاثاء) 14 مارس الجاري، وبمشاركة فرسان من مختلف الجنسيات، من وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدبي، مروراً بمدرسة جيمس رويال دبي،  ومركز المزهر بدبي، قبل أن تحط رحالها في مركز محمد بن راشد للفضاء مع نهاية اليوم لتقطع بذلك مسافة 21.9 كم.

 

وثمن الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الجهود التي تبذلها القافلة الوردية في سبيل تعزيز الوعي بسرطان الثدي، وتشجيع السيدات والرجال  لإجراء الفحوصات الطبية التي توفرها القافلة الوردية مجاناً، مؤكداً على أن الوزارة تعمل إلى جانب القافلة الوردية من أجل الوصول إلى مجتمع صحي تقل فيه نسب الإصابة بسرطان الثدي، وترتفع فيه نسبة الوعي بالمرض.

 

وأعربت سوزانا هوسكن، مسؤولة جمع التبرعات في مدرسة جيمس رويال دبي، عن سعادتهم بزيارة القافلة الوردية للمدرسة التي اسعدت الأطفال، والذين تفاعلوا مع الخيول والفرسان وحرصوا على التقاط صور تذكارية معهم، مؤكدةً على أنهم في المدرسة يخصصون مساحة مقدرة للأنشطة التطوعية التي تغرس حب عمل الخير والتكافل في نفوس الأطفال.

وقد شهدت عيادة الماموجرام المتحركة التي أقيمت أمام المكتب الرئيس لمواصلات الإمارات بدبي، والعيادات الطبية الثابتة في كل من مركز المتحد الطبي بدبي، وكنيسة سانت ماري الكاثوليكية بدبي التي استقبلت الرجال والنساء على حد سواء، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع بدبي، والمقر الرئيسي لاتصالات بدبي، والعيادات الثابتة المتواجدة في كل إمارة من الإمارات السبع، والتي تم تدشين العمل فيها هذا العام، تماشياً مع احتفالات القافلة الوردية بمرور سبع سنوات على انطلاقاتها إقبالاً من كافة فئات المجتمع رجالاً ونساءً من مختلف الجنسيات.

 

وقدمت العيادات الطبية الفحوصات المجانية لـ 688 شخص، بلغ عدد السيدات فيهم 542، والرجال 146، بينما بلغ عدد المواطنين 146 مواطن ومواطنة، والمقيمين 542 مقيم ومقيمة، ومن جملة هذا العدد خضع 466 شخص للفحص السريري، و172 شخص للماموجرام، و50 شخص للأشعة الصوتية، ليصل عدد الفحوصات المجانية التي قدمتها القافلة الوردية للكشف عن سرطان الثدي إلى  5176 فحص.

 

وتتجه القافلة الوردية اليوم الخميس 16 مارس الجاري صوب العاصمة أبوظبي وستنطلق مسيرة فرسانها اليوم من موانئ أبوظبي في تمام الساعة 9:30 صباحاً، بمشاركة فرسان من مختلف الجنسيات، لتصل إلى مسجد الشيخ زايد الكبير عند الساعة 3:00 عصراً، أما العيادات الطبية فستتواجد اليوم الخميس الذي يصادف آخر أيامها بأبوظبي، في وزارة الشؤون الخارجية، وفي المقر الرئيسي لأدنوك - أبوظبي، وستتواجد عيادة الماموجرام المتحركة في جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي والتي ستستقبل الرجال والسيدات على حدٍ سواء.

 

وفي سياق متصل ستواصل العيادات الثابتة المتواجدة في كل إمارة من الإمارات السبع، والتي تم تدشين العمل فيها هذا العام، ولليوم العاشر على التوالي استقبال جميع الراغبين في إجراء الفحوصات المجانية وطرح استفساراتهم بخصوص سرطان الثدي وطرقِ الوقاية منه، وذلك من الساعة الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساءً.

 

 وتتواجد العيادة الثابتة في الشارقة، بواجهة المجاز المائية، وفي دبي بسيتي ووك، وفي أبوظبي على الكورنيش، وفي عجمان على الكورنيش، وفي رأس الخيمة بالحمرا مول، وفي أم القيوين بمركز الخزان الصحي، أما في الفجيرة فستتواجد العيادة الثابتة في مركز فصيل الصحي.

logo-join
|

نسعى لتوفير حياة أفضل لمرضى السرطان